شراع الصداقة


شراع الصداقة

بكل عباراتـ التهانيـ... بكل الحب والامانيـ...بكل احساس ووجدانيـ...كل عام وانتمـ بخير الثلج هدية الشتاء ... والشمس هدية الصيف .... والزهور هدية الربيع .. وأنت يا منتدانا هدية العمر

    كآميرآآ آلحيآة .. ولحظآآت منهآ

    شاطر
    avatar
    البرنس
    صديق متألق جدا
    صديق متألق جدا

    ♥|الجنس : ذكر ♥| عدد مشاركاتـي : 332
    ♥| نقـاآطــي: : : 593
    ♥|تاريخ الميلاد : 02/10/1991
    ♥| تاريج التسج ــيـــل: : : 21/11/2010
    ♥|العمل/الترفيه : الرسم ..الكورة

    default كآميرآآ آلحيآة .. ولحظآآت منهآ

    مُساهمة من طرف البرنس في الأربعاء 08 فبراير 2012, 7:53 am

    كآميرآآ آلحيآة .. ولحظآآت منهآ


    هل حاولت يوماً ان ترى حياتك من زاوية التصوير ؟!
    أن تراها فيلماً سينمائياً أنت بطلة ؟!
    هل تابعت حياتك من خلالها يوماً ؟! إنها .. كاميرا الحياة !!
    تلك الكاميرا التى ترصد كل لحظة من حياتنا ..
    حياتنا التى ما هى إلا مجموعة من اللحظات ..
    لحظة تلو الأخرى ..
    لحظة أملٍ يجمعنا .. أو غضبٍ فرقنا ..
    لحظة صمود .. لحظة إنكسار .. صدق .. ألم .. فرح .. بكاء ..
    لحظــات حياتنا ..
    و حــروف أوقاتنا ..أدعوكم للإبحار فى عالمِ عشناه وما زلنا ..
    أدعوكم إلى بحــــر بلا شاطـــىء من لحظات حياتنا ..
    أمواج تأتى بلحظات تلو اللحظات ..
    لتصطدم .. بجدار حياتنا ..أدعوكم من خلال ..
    كاميــرا الحيــاة ..
    أو
    حياة الكاميرا ..!
    قبل أن نبدأ لحظاتنا
    تأمل كثيراً كل لحظة .. و اشعر بها .. ومررها من داخلك ..
    ولنبدأ بلحظة نحتاج إليها دائماً ..
    لحظة نغمض فيها أعيننا .. ونتأمل ..


    هل واجهت تلك البقايا يوماً ؟!
    هل تأملت يوماً حال تلك البقايا .. قبل أن تصبح بقايا ؟!
    ولكن ..
    هل علمت أنك ستكون بقايا أخرى ؟!
    لتعلم بعدها .. أنك مجرد بقايا .. تنظر إلى بقايا ..!
    لتتأمل ..
    فى حال البقايا ..!
    وكيف كانت .. وكيف أصبحت ..!
    و بعد أن تنتهى من لحظة تأملك ..
    عد إلى الخلف قليلاً ..
    إلى ..
    لحظة ضعفك ..!


    لحظة مرت وتمر بنا جميعاً ...
    تنكسر فيها أرواحنا .. تتمزق مشاعرنا ..
    و نصبح كطير تائه وسط السماء !
    يبحث عن بيت يحمله الهواء !
    إنه ضعفنا البشرى ..!
    ضعف يمررنا إلى لحظة أخرى .. وانكسار آخر ..! لتتوقف حياتنا .. ويصبح الزمن جداراً أصم ..
    والمكان بلا مكان !
    لحظة نعلن بها أننا انتهينا .. أننا انكسرنا .. أننا لم نعد نحن !
    نشعر بعدها أن اللحظة الأخيرة قادمة ...
    إنــهــا ..
    لحظة نتاج ما سبقها من لحظات ..
    لحظة تولد من بين لحظات الظلام واليأس ..
    لتعلن إستسلامك إلى سكين الحياة ..
    لتغمض عينيك .. وتنتظر حافة السكين ..
    وتعلن أنك كنت تحتاج لحظة لم تجدها ..
    كنت تتمنى لحظة ...


    لتذكرك بأيامك الماضية
    تتمنى أن تشعر من جديد بكف فوق خديك
    ليهدىء من أمواج القلق والخوف داخلك
    باحثاً عن كلمات تجذبك من بحر رمال عذابك ..
    هل تشبّعت يأساً ؟!
    هل تشبّعت إحباطاً ؟!
    هل ضاعت كل لحظاتك ؟ لا لم تنتهى لحظاتك بعد ولن تنتهى ..
    لأنك تحتاج إلى لحظة خاصة


    لتتشبّث ..
    تشبّث بإيمانك .. تشبّث بمبادئك .. بأهدافك ..
    كن قادراً ولا تضعف أو تبخل بكل ما فيك
    تشبّث بكلتا يديك .. بكلتا قدميك .. بكل جوارحك ..
    إنها لحظتك الخاصة ..

    لتشرق شمس حياتك من جديد
    لترى ضوءاً يبدد ظلاماً ملأ القلوب
    ينشر حياة وسط غيوم الموت
    عندهاقف قليلاً .. وانظر إلى الشروق ..
    وإبـدأ نهارك بالابتساام ..
    مما تصفحت


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017, 6:42 pm